ArticleGo to back issues

تقوى اللهالذهاب إلى إصداراتها

تقوى الله

تقوى الله.. لا تكفي، نعم.. تقوى الله كعمل قلبي لا تكفي.... قالها صاحبي بكل إصرار.

ماذا تقول يا هذا؟! تقوى الله هي كل الخير وهي الفلاح والنجاح، لقد دعانا الله في أكثر من موضع إلى تقواه، حتى أنه جل وعلا وعد أن يرزق المتقين من حيث لا يحتسبون.

قاطعني وقال: بشأن الرزق...أليست مريم عليها السلام من التقيات؟ لماذا طلب الله عز وجل منها أن تهزّ جذع النخلة؟! مع أن جذع النخلة لا يمكن هزه... ليس هذا إلا دليل على أن التقوى وحدها لا تكفي لجلب الرزق، بل لا بد من بذل الأسباب الدنيوية لجلبه وهذا هو مفهوم التقوى الصحيح.

ولكن الله كان يعطيها الرزق وهي جالسة في المحراب دون أن تسعى في طلبه بسبب تقاها.

ذلك الرزق كرامة خاصة من الله للأنبياء والصالحين، وليست دائمة لهم... ألا تلاحظ أنها حين كانت في المحراب وبين أهلها يأتيها الرزق، ويوم أن كانت في مكان بعيد وجاءها المخاض وهي في أشد ساعات الحاجة للخدمة وتقديم الطعام لها لم يرسل الله عز وجل إليها الرزق، بل طلب منها السعي لجلبه بهز جذع النخلة؟
صحيح... كلامك مقنع... لكن هل تقبل بصديق غير تقي؟!
لا يمكن لي أن أحكم على أحد ما أنه تقي، إلا أنني سأفترض أنه كذلك ابتداء، ومع ذلك فلا أعتمد على تقاه المفترض ليكون صديقا لي حتى أعرف سلوكه وتعامله حق المعرفة.

مرة أخرى.... ألا تلاحظ أن الله عز وجل يدعونا إلى التقوى مرارا وتكرارا؟
صحيح لكن فهم هذه الدعوة الربانية أنها عمل قلبي فقط دون أن يُربط بسلوك صحيح هو فهم خاطئ، ألا تلاحظ أنت أن الأمر حين يتعدى الأعمال القلبية للإنسان فإن الله عز وجل قد وضع أحكاماً وقواعد يتعامل الناس بها ثم يربط ذلك بتقواه؟!!

لكي تعرف أن التقوى وحدها لا تكفي في العلاقات والمعاملات مع الناس، اقرأ مثلا سورة الطلاق وآية الدين، ولاحظ أن الله لم يقل إذا طلقتم النساء فاتقوا الله وسكت، أو إذا تداينتم بدين فاتقوا الله وسكت، بل لاحظ الأوامر الإلهية والأحكام والقواعد، ثم لاحظ أن الله ربطها بالتقوى لأن التقوى وحدها لا تكفي، كما أن تنفيذ أوامر الله دون تقوى لا يكفي أيضاً.
واقرأ أيضا وصية رسول الله ¤ (اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن)(1) رواه الترمذي.
فقد ربط ¤ التقوى بعمل صالح و خلق حسن.

طالع الجزء الثاني  

التعليقات

صورة مشارك

التقوى هي الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل والإستعداد ليوم الرحيل

صورة عبدالله ابراهيم السلمان

قال بن رجب رحمه الله : وأصل التقوى أن يجعل العبد بينه وبين ما يخافه ويحذره وقاية تقيه منه فتقوى العبد لربه أن يجعل بينه وبين ما يخشاه من ربه من غضبه وسخطه وعقابه وقاية تقيه من ذلك وهو فعل طاعته واجتناب معاصيه

صحيح
تقوى الله هي كل الخير وهي الفلاح والنجاح

هي كل الخير وهي الفلاح والنجاح

أضف تعليق جديد