قالوا عنا

الدكتور : علي الألمعي

سعدت بإهداء من سعادة الدكتور سعد الخلف لكتابه #احاديث_الناس الذي يحتوي العديد من التجارب والمواقف المفيدة.

الاستاذ الدكتور : عبداللطيف الحسين

‏أشكر الأخ الفاضل سعادة الدكتور سعد بن إبراهيم الخلف- على الإهداء القشيب البديع من كتابه:
‏ (أحاديث الناس)
‏دار الرواد للنشر
‏١٤٣٧هجري/٢٠١٦م

الدكتور: عبدالرحمن الصالح

سعادة الدكتورسعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسرني ان اشكرك جزيل الشكر على اهدائكم لكتابكم المفيدو الجديد في طرحه واسلوبه وارجوان تكون تجربة رائده لتحقيق التواصل والتطويرللافكارالمبدعه ارجوالله لكم مزيداًمن التوفيق في الدنياوالآخر.

ام عبادي ‎

تحيةً عطرةً محفوفهً بالإطراء والثناء بما يليقُ بشخصكمُ الكريم على هذا المُؤلف الذي وصلنا منكم..
روعةٌ وتشويق وابداعٌ في السردِ والكتابة ......
أضف الى أن فكرة الُملحق الذي يَحوي المقطع الصوتي فكرةٌ أضفت على المُؤلف طابَعاً مُميزاً زادهُ روعةً وإبداع...
بِحق أعجز عن إيفاءك مايليقُ
مما تستحق من الإطراء (( زادك الله تألقاً ونجاحاً وتوفيق)) ...
سيدي الفاضل
مدري متى حيكون الجزء الثاني
هناك شوق لا يوصف لمعرفة بقية الجزء

الأستاذ: عبدالرحمن النقيدان ‎

قراءت كتابك (حكم سعد)وفيها ص 63 التفاسير وسيله لتدبر وليس العكس. ص 81و117 بارك الله الهم بارك له وليس ماشاء الله او تبارك الله لانها تنزيه لله. الي الامام كتابك انت واود ان اشارك في قصتي مع النعمه التي انا فيها…

المهندس: عبدالرحمن العبيّد ‎

أسعد الله صباحكم استاذنا الكريم أبا ابراهيم
عاجز عن الشكر عن هديتكم الكريمة الثمينة القيمة النافعة جعلها الله في ميزان حسناتكم.
إن كان لي من عتب، فهو على ما كتبتموه مت نص إهداء، إذ انه لا ينطبق علي ولا بما اب بصله!
عموماً، جعلها الله في موازين حسناتكم، ولا تحرمنا فضلاً من درر اصداراتكم، فمكتبتنا فقيرة بدون علمكم.
تحياتي،،،

الاستاذ: عبدالعزيز الحسيني‎

وصلني قبل يومين كتابك القيم من الدكتور زيد وقد قرأته في حينه ووجدته كتابا غير تقليدي لم اعهده في كتب العربية.
وقد لفت انتباهي احترامك للقارئ فلم تشرح له وتتبسط معه و كأنه بالكاد بدأ يتعرف على امور حياته.
وكذا تنوع محتوياته وواقعية مضمونه وسمو فكرته وبساطة طرحه وكأنه فعلا أحاديث الناس في مجالسهم وحاراتهم.
فلك مني جزيل الشكر وأوفره على تفضلك بإهداء هذا الكتاب الذي سيبقى ذكرى عطرة رعاك االباري وسدد على الخير خطاك

الأديب: عبدالله بن عبدالرحمن الزيد‎

حضرة الصديق الوفي ، الأديب الأريب المبدع ، الأستاذ: الدكتور سعد
تحياتي وتقديري .. وبعد ..
لاتقلق ، ولا تستعجل .. وهد اللعب .. وناول ..
اايوم الثلاثاء ..الذكرى الأسبوعية الأولى لاحتفائي بسفرك اللذيذ الجميل ..
قرأته القراءة الأولى ، وها أنذا في منتصف الكتاب في القراءة الثانية ..
كم هو مماتع ومفيدا ومبهر في أسلوبه وطريقة الأداء ، وفي مضامينه الٱنسانية المنبثقة من قيم ومثل هذا الدين العظيم ومن أخلاقه السامية ..
ما شاء الله عليك ..

الدكتور: محمد الفضلي

قرأت جزء لابأس به من الكتاب حتى الان. عنوانه رائع مرن واسع وبسيط. اسلوبه ايضا قريب للقاريء بشكل عام واقرب لثقافتنا في نجد بشكل خاص. عناوين مقالاته قابله للتوسع من حيث العنوان او الموضوع . وقابله للتعمق من حيث الفكره.
فكرة دعمه بتطبيق فكره جديده وسهله وتحتاج تسويق وتعريف القاريء بها.
التحدي في الجزء الثاني هو في اختيار مواضيع وعناوين مختلفه يراعى فيها تنوع ثقافة القاريء وكذلك جنسه شاب او بنت كبير سن او شاب.
اسأل الله لكم دوام التوفيق والسداد واشكركم على الاهداء

الدكتور: عبدالله بن سعود البشر

أشكرك كثيرا على إهدائي كتاب أحاديث الناس
الإبداع في طريقة الاخراج والروابط التقنية المرتبطة به ومساحة التفاعل فضلا عن المحتوى الجميل تجعلني أقول:
إنه ليس مجرد كتاب.
تعدد شرائح المجتمع التي تستفيد منه دليل على الجهد المبذول في المحتوى.
( يحبنا ونحبه) رائعة في النظرة الايجابية
(من الشباك) درس واقعي للمصلحين الاجتماعيين
(اضبط موظفك) فن يحتاجه المديرون
والبقية مثل سابقتها جميلة.
وفقك ربي أبا ابراهيم ونفع بعلمك.

الاستاذ: عليان السلمي

وصلنا إهدائكم القيم الذي يعالج جوانب من الحياة الإجتماعية بإسلوب سهل
يفهمه الجميع.
ولكن لم يغنينا عن مقابلتك
حفظك الله وبارك فيك

الاستاذ الاديب: فهد بن عبدالعزيز الفايز

بكل امتنان تسلمت هديتكم القيمة ولم اقراها أعدك أن اقرأ الكتاب بالتفصيل وقد كنت با نتظاره بكل شوق،
اكرر شكري وامتناني ودمتم بخير وعافية والعائلة الكريمة

المحامي الدكتور محمد المسعد

الكتاب اكثر من رائع

الاستاذ الدكتور: زيد بن عبدالكريم الزيد

خطيب جامع مطار الملك خالد

( كتاب متميز اوحى إلي بعدد من الخطب )

الاستاذ الدكتور: محمد المحمدي الماضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم

لقد أسعدني كثيرا إهدائكم الرقيق والكريم لكتابكم رغم المبالغة فيما استحقة...!

والأجمل حقا هو تلك الفكرة الرائعة المبتكرة ليس فقط في الشكل ولكن في الموضوع وأسلوب العرض وتنوعه

والذي يجمع ما بين منتهى البساطة مع قمة العمق،الذي ينساب بسلاسة إلى أعماق النفس ويخاطب وجدانها ومشاعرها والوعي ، واللاوعي فيها...!

باختصار هو السهل الممتنع بعينه...!
أهنئكم من قلبي وفي انتظار المزيد...